لا يتوفر نص بديل تلقائي.

بعد أن قامت لجنة اعمار الخليل بترميم منزل في شارع الشهداء وتم إسكانه مؤخرا من قبل عائلة مكونة من أربعة أفراد، إلا أن العائلة فوجئت صباح هذا اليوم بأنها سجينة هذا المنزل ولا تستطيع الخروج منه، وبالتواصل مع المجاورين وجد أن هذا المنزل ملحوم بالاوكسجين.

حيث اتضح فيما بعد ان قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت ليلا بلحام المدخل الرئيسي للمنزل بالأوكسجين، وهي بذلك تحكم على الأسرة التي تقطنه بالسجن المؤبد أو الإعدام.

وقد ذكر سامر زاهدة شقيق رب الأسرة التي تقطن المنزل بأن جيش الاحتلال أغلق البيت على اسرة شقيقه المكونة من أربعة أفراد بينهما طفلان .

    كما واشار مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان إلى أن سياسة الاحتلال المساندة للمستوطنين تقوم على إتباع إجراءات مشددة وضاغطة بحق المواطنين الفلسطينيين الذين يسكنون المناطق القريبة من البؤر الاستيطانية الموجودة في قلب البلدة القديمة  من الخليل بهدف دفع السكان لترك بيوتهم وهجرها، ومن ثم إطلاق يد المستوطنين فيها وسلبها والاستيلاء عليها  .

وأضاف حمدان إن ممارسات سلطات الاحتلال من إغلاق للبيوت ودفع السكان لتركها وطردهم منها يعتبر انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الإنسانية التي تنص على حق المواطنين في السكن الملائم وحق العيش بأمن وأمان  .

ويقع البيت المعتدى عليه وسط شارع الشهداء الواقع ضمن السيطرة العسكرية لجيش الاحتلال وقد عملت لجنة إعمار الخليل على ترميمه وصيانته وتأهيله بالسكان لأجل الحفاظ على الحق القانوني والطبيعي للمواطنين الفلسطينيين في السكن ببيوتهم في البلدة القديمة .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.