لا يتوفر نص بديل تلقائي.

في ظل الهجمة الاستيطانية التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد البلدة القديمة ومساجدها وأماكنها التاريخية ومبانيها العتيقة، قامت بالتعدي على لجنة اعمار الخليل أثناء قيامها بترميم إحدى المباني في سوق اللبن في البلدة القديمة، حيث منعت العمال من استكمال العمل وقامت بطردهم بشكل عنيف من المنزل الذي تسكنه عائلة تضم نساء وأطفال.

وقد أشار مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان أن هذا الاعتداء يأتي ضمن سلسلة اعتداءات يقوم بها الاحتلال، حيث انه ولعدة مرات قام بالاعتداء على العمال والمهندسين المشرفين أثناء عملهم، وأضاف ان هذا المنزل يعد من اهم المنازل التي تقوم لجنة اعمار الخليل بترميمها نظرا لموقعه الحساس.

كما وتمنى حمدان السلامة الدائمة لعائلة اسحق محارمة التي تسكن هذا البيت وشكر لها صمودها، كما وتمنى السلامة لعمال المقاول في شركة البيان العصرية التي تقوم بتنفيذ هذا المشروع.