ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

نظمت لجنة اعمار الخليل جولات ميدانية يومَي الأحد والاثنين الموافق 8-9/9/2019 بالشراكة مع الجمعية الفلسطينية للمواقع والمعالم الأثرية ICOMOS في أهم المواقع في بلدة الخليل القديمة لطلاب من تخصص الهندسة المعمارية والتخطيط من جامعتي بيرزيت والنجاح ضمن سلسلة الفعاليات التي تقوم اللجنة بتنفيذها بدعم من برنامج (دعم صمود وتنمية المجتمع في المناطق المسماة "ج" والقدس الشرقية)، وذلك للتعرف على مدينة الخليل وبلدتها القديمة، وعلى نمط البناء الذي تم اتباعه في كل موقع من المواقع التاريخية في البلدة. كما تم تعريفهم على لجنة الاعمار والمشاريع التي قامت بانجازها في مختلف المناطق من البلدة القديمة والمناطق المغلقة من قبل الاحتلال الاسرائيلي، مما ساهم في استمرار الزيادة في أعداد السكان والتعزيز من صمودهم في تلك المناطق.

حيث قام باستقبالهم والترحيب بهم مدير عام لجنة اعمار الخليل السيد عماد حمدان، كما قام بشكرهم على زيارتهم لمنطقة البلدة القديمة من الخليل دعماً لصمود سكانها وتنشيطاً للحركة التجارية في أسواقها القديمة. وقام بتقديم عرض توضيحي للوفدان الزائران يساعد على توضيح الصورة العامة للحياة المعيشية والاقتصادية والسياسية التي يعاصرها سكان البلدة القديمة، كما ويعرفهم على الأهداف والمشاريع التي تسعى لجنة الاعمار لتحقيقها لحماية تلك المناطق التي تعمل بها من الطمس الاسرائيلي ومن انعدام التواجد الفلسطيني فيها.

كما قامت المهندسة الدكتورة زهراء زواوي رئيسة قسم التخطيط العمراني في جامعة النجاح ورئيسة الجمعية الفلسطينية للمواقع والمعالم الأثرية ICOMOS بشكر لجنة اعمار الخليل على تنظيم فعالية الجولة الميدانية لطلاب وطالبات القسم، وأكدت على ضرورة قيام الجيل الشاب من باقي المدن الفلسطينية بزيارة مدينة الخليل لأهميتها وللتعرف على جميع الأماكن الأثرية والإسلامية في بلدة الخليل القديمة.

وقامت بمرافقة والإشراف على طلاب وطالبات جامعة بيرزيت المهندسة شادن عواد أمينة سر جمعية ايكموس فلسطين وعبرت عن امتنانها لتنظيم لجنة اعمار الخليل للجولة الميدانية المفصلة لأهم الأماكن الأثرية العريقة في البلدة القديمة.

من جهتها قامت المهندسة نهى دنديس بمرافقة وفدا جامعة بيرزيت وجامعة النجاح في الجولات الميدانية التي تستهدف التوضيح المفصل للمعلومات التي تم تقديمها لهم من قبل السيد حمدان، وتستهدف توضيح الطريقة المعمارية التي تم عن طريقها استكمال البناء في كل موقع من المواقع الاثرية المهمة في البلدة القديمة. كما وتحدثت المهندسة دنديس عن حرص طاقم لجنة اعمار الخليل على الحفاظ على التراث الفلسطيني الممثل بجميع مواقع وبيوت البلدة القديمة لاسيما وأنه تم ادراج مدينة الخليل وعلى وجه الخصوص ببدتها القديمة على لائحة التراث العالمية التابعة لمنظمة اليونسكو. كما تم اصطحابهم لزيارة الحرم الابراهيمي الشريف لتعريفهم على طرازه المعماري العريق الذي يعمل طاقم لجنة اعمار الخليل باستمرار على صيانته بكافة أقسامه للحفاظ عليه وحمايته كأحد المعالم الاسلامية الفلسطينية المهمة. عدا عن العمل المستمر في صيانة الأماكن الأثرية التي شملتها الجولة كمركز الزوار "الحمام التركي"، ومعاصر الزيتون، ومعصرة السمسم والتكية الابراهيمية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏