ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٤‏ أشخاص‏

انطلق مؤتمر "الترويج السياحي في بلدة الخليل القديمة" يوم الخميس الموافق 7/11/2019 في ساحة مدرسة عمرو في البلدة القديمة في الخليل بتنظيم لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار تحت رعاية معالي الوزيرة رُلى معايعة وبحضرها وذلك ضمن سلسلة الفعاليات التي تأتي ضمن مشروع (دعم صمود وتنمية المجتمع في المناطق المسماة "ج" والقدس الشرقية) الممول من برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP. وتم بدء المؤتمر بافتتاح جدارية لجنة اعمار الخليل "اصالة وحضارة" بتصميم الفنان الفلسطيني يوسف كتلو وبحضور سعادة رئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبوسنينة وعطوفة محافظ الخليل اللواء جبرين البكري ومدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ومدير مكتب السياحة والآثار الأستاذ سامي أبوعرقوب ومدير الحكم المحلي الأستاذ رشيد أبو عوض وعدد غفير من ممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية.

وقد تضمن المؤتمر عقد جلستين وجولة المسار السياحي لبعض المواقع الأثرية في البلدة القديمة في الخليل شملت "حمام ابراهيم الخليل- مركز الزوار" ومصنع الزجاج ومعصرة اقنيبي ومعصرة شجرة الدر وحديقة الصداقة، وتم تخصيص الجلسة الأولى من المؤتمر للكلمات الافتتاحية والتي أدارها الأستاذ مهند الجعبري من اللجنة التنظيمية لحركة فتح، والجلسة الثانية لطرح أوراق العمل للمؤتمر ولتبادل الآراء والنقاش.

حيثى  رحب مدير عام لجنة اعمار الخليل الأستاذ عماد حمدان بمعالي الوزيرة رُلى معايعة وبالحاضرين من الشخصيات الاعتبارية في الجلسة الأولى من المؤتمر وأكد على أهميته للخروج بالنتائج المرضية لصالح بلدة الخليل القديمة والواقع السياحي فيها، وعبر عن اهتمام لجنة اعمار الخليل بالاستمرار في دعم البلدة في كافة المجالات ومنها المجال السياحي والاقتصادي اللذان يكملان بعضهما في المنطقة ويعززان من صمود سكانها وتمسكهم بها، كما قدم عرضاً مصوراً للحاضرين يلخص السياسات والاستراتيجيات التي يجب اتباعها في البلدة القديمة للوصول للتنمية السياحية فيها، والخدمات التي يجب تعزيزها والتكثيف من تقديمها لتشجيع السياحة في المنطقة.

وعبر من جهته سعادة رئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبوسنينة عن سعادته بعقد مؤتمر "الترويج السياحي في بلدة الخليل القديمة" لما للبلدة من أهمية ومكانة خاصة على صعيد القضية الفلسطينية والدين الاسلامي لوجود الحرم الابراهيمي الشريف فيها، والذي يجذب أنظار جميع الزائرين لفلسطين ومدينة الخليل التي تعتبر من المدن الفلسطينية المميزة باقتصادها وتنوع المواقع الأثرية فيها.

كما شكر عطوفة محافظ الخليل اللواء جبرين البكري القائمين على مؤتمر الترويج السياحي في بلدة الخليل القديمة من لجنة اعمار الخليل ووزارة السياحة والآثار وشدد على أهمية التعاون بين جميع الجهات الرسمية في مجال التنمية السياحية والترويج السياحي.

وفي كلمة معالي وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة شكرت فيها لجنة اعمار الخليل والمؤسسات المحلية على جهدهم في تطوير السياحة في بلدة الخليل القديمة وتشجيع السياحة واحياء الحركة فيها، وعبرت عن سعادتها لازدياد اعداد السائحين من جميع الدول الإسلامية لمدينة الخليل، كما اشارت الى تعاون لجنة اعمار الخليل مع وزارة السياحة من خلال قيام اللجنة بترميم المواقع التاريخية والسياحية وادارتها من قبل وزارة السياحة، كما وأكدت معايعة خلال كلمتها على ان ادراج مدينة الخليل على لائحة التراث العالمي يدل ان الخليل القديمة تزخر بالمواقع التاريخية التي من المهم حمايتها والحفاظ عليها.

بينما تضمنت الجلسة الثانية من المؤتمر والتي أدارها الأستاذ عماد حمدا ن طرح أوراق العمل عن الترويج السياحي من قبل كل من الأستاذ رائد سعادة من جمعية الروزنا، والسيد جورج رشماوي مدير عام اتحاد مسار ابراهيم، والأستاذ سامي أبوعرقوب مدير مكتب السياحة والآثار في الخليل، ومن ثم الانتقال للمداخلات والتوصيات والتي كان ابرزها؛ تعزيز دور الامن السياحي في البلدة القديمة ومنع المتسولين من ازعاج السائحين، وتعزيز حملات التوعية لدى سكان المنطقة من اجل احترام خصوصية السائح، وتشكيل هيئة تنشيط سياحة على مستوى الخليل، وقد أوصى المؤتمر برفع توصية لفخامة الرئيس من اجب اصدار قرار بقانون يحدث فيه قانون السياحة حيث مازالت المرجعية هي القوانين الأردنية القديمة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏على المسرح‏، و‏جلوس‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٧‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏بدلة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏