HRC

تسعى لجنة اعمار الخليل منذ نشأتها الى اعادة الحياة لأسواق وازقة واروقة بلدة الخليل القديمة، ولأنها نجحت بفضل الله بتشجيع المواطنين على السكن واشغال معظم المباني السكنية، فإن لجنة اعمار الخليل تأمل بان تفتح جميع المحلات التجارية ابوابها وتعود الحياة الاقتصادية في البلدة القديمة الى سابق عهدها.

يشير مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان اللجنة عملت منذ عام 2020 على ترميم المحلات التجارية من جديد وبصورة مطورة وبطريقة تبرز الرونق المعماري والتاريخي الذي يحمل في طياته ارث الاجداد، حيث اصبحت البلدة القديمة بحد ذاتها متحف يزار بحجارتها القديمة بأسواقها وازقاقها ومحلاتها التجارية بعد الترميم.

واضاف حمدان انه تم استكمال المشروع بتركيب مظلات حديدية لخمسة وثمانين محل تجاري في سوق الشلالة القديم الذي يعتبر الشريان الرئيسي للبلدة القديمة وخاصة انه اكثر الاسواق عرضة للاعتداءات الاسرائيلية، حيث تعلو هذه المحلات بؤر استيطانية تقوم باستفزاز اصحاب المحال وتعتدي عليهم برمي الاوساخ والحجارة التي تتسبب في كثير من الاحيان بتلف البضاعة.

ويضيف حمدان ان اهمية هذا المشروع تأتي بهدف حماية هذه المحلات وما تقتنيه من بضائع من الامطار والغبار واشعة الشمس، اضافة انه يضفي منظرا جميلا للشارع مما يشجع المواطنين على زيارة البلدة القديمة والتمتع بالتجول بين اسواقها.

وقد جاء هذا المشروع تلبية لاحتياجات اصحاب المحلات التجارية في تلك المنطقة، حيث كان مطلبا جماعيا من التجار والمواطنين، الذين يعانون من الاعتداءات الاسرائيلية اليومية كما يعانون من ضعف الحركة التجارية بسبب هذه الاعتداءات.